PHOTO   
 
   
   DIPLOME - FORMATION
سيمون الحايك دكتور في الفلسفة و الآداب (فرع الفلسفة) من جامعة مدريد المركزية .ابتدأ في دروسه بقريته بجدرفل ثم انتقل الى مدرسة النصر بكفيفان – البترون ومنها الى المدرسة الاكليريكية في غزير – كسروان ، و أخيرا" الى مدرسة الرسل في جونيه – كسروان حيث أنهى دروسه التكميلية في أواخر الأربعينات. 
مارس مهنة التدريس سنة واحدة في مدرسة مار يوحنا مارون – كفرحي – البترون .
اختاره البطريرك أنطون عريضة من جملة من انتخبهم من التلامذة الموارنة ليدرسوا في اسبانيا الفلسفة و اللاهوت ، لأن الحكومة الاسبانية برئاسة الجنرال فرنكو في ذلك الحين ، قدمت لهم منحا" دراسية في جامعة سلمنكة الحبرية التابعة للكرسي البابوية برومة.
لم يدرس في هذه الجامعة سوى ثلاث سنوات و بعدها انتقل الى الجامعة العلمانية في غرناطة (اسبانيا) حيث اكمل دراسة الفلسفة لنيل شهادة الليسانس في الفلسفة و الآداب و مدتها خمس سنوات في تلك الاثناء كانت السفارة العراقية بحاجة الى مترجم يحسن الاسبانية و العربية  :
" جئت الى مدريد و تسجلت في الجامعة المركزية في العاصمة الاسبانية ، وبهذا كنت أدرس و أشتغل في الوقت ذاته.
و بعد أن حصلت على الليسانس في الآداب و الفلسفة تابعت الدراسة للحصول على الدكتوراه واستطعت بعد جهد جهيد أن أعثر على أستاذ يستطيع أن يشرف على اعداد الدكتوراه لأن عليه أن يحسن الاسبانية أولا" وهي اللغة التي يجب أن تكتب فيها الدكتوراه ثم عليه أن يعرف العربية أو يلم بها الماما" كبيرا" ، ثم اللاتنية و السريانية اذا أمكن لأن الترجمات من اليونانية و الفارسية و الهندية الى العربية ثم من العربية الى اللاتنية و من هذه اللغة انتشرت في القرون الوسطى بأوروبا و تأثر فيها الغرب.
أخيرا" عثرت على هذا الأستاذ الدكتور وشرعت في اعداد الدكتوراه ، واستمر العمل طيلة خمسة اعوام  فظهرت الأطروحة بألف و مائتي صفحة و نلت عليها علامة جيد جدا" "متفوق".
في الوقت ذاته كنت انتقلت الى السفارة اللبنانية بمدريد للعمل في الشؤون المالية و الثقافية ، و في القسم العربي من اذاعة اسباني الخارجية ، و بهذا كنت اقوم بثلاثة أعمال في الوقت ذاته : العمل في السفارة اللبنانية ، واعداد الدكتوراه ، والتأليف .
و ما أن نلت الدكتوراة حتى انهالت علي الدعوات من كل جانب للاشتراك في مؤتمرات عالمية علمية أدبية، و من آخر المؤتمرات  التي اشتركت فيها كان في جامعة عمان.
بلغت هذه المؤتمرات ما يزيد على ثمانين مؤتمرا" أي ثلاثة أو أربعة مؤتمرات في كل سنة."
و نذكر بعض هذه المؤتمرات:
o       محكمة المياه في بلنسية
الندوة العالمية الثالثة لتاريخ العلوم عند العرب ، الكويت - 1983
 
o       الرازي و اندريافيساليوس
مجلة تاريخ العلوم العربية - 1991
وألقي أيضا" في الندوة العالمية الرابعة لتاريخ العلوم عند العرب ، حلب - 1987
 
o       تأثير الزراعة العربية في عصر الانبعاث
المؤتمر الثاني عشر لتاريخ العلوم عند العرب ، دير الزور - 1988
 
o       العلوم عند المورسكيين
المؤتمر الثالث عشر لتاريخ العلوم عند العرب ، طرطوس - 1989
 
o       لانغران الميلادي و الأطباء العرب
المؤتمر الخامس عشر لتاريخ العلوم عند العرب ، الرقة - 1991
 
o       الطب في شبه الجزيرة الأيبرية قبل وصول العرب اليها
الندوة العالمية الخامسة لتاريخ العلوم عند العرب ، اسبانيا - 1992
 
o       أبو الصلت وارناوفيلانوفا
المؤتمر السابع عشر لتاريخ العلوم عند العرب ، السويداء - 1993
 
o       الطب في الأندلس حتى أواخر القرن التاسع الميلادي
المؤتمر الثامن عشر لتاريخ العلوم عند العرب ، حلب - 1995
  وقد حاضر في مؤتمرات في البلدان التالية ( لبنان، سوريا، الأردن، العراق، الكويت، أبو ظبي، مصر، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، اسبانيا، البرتغال، فرنسا، المانيا، ايطالي، الأرجنتين، كندا).
"وفي هذه المدة الطويلة كنت أكتب تاريخ الأندلس و نقل الحضارات الشرقية الى الغرب فكتبت في هذه المواضيع ما يزيد على عشرة آلاف صفحة باللغة العربية بالاضافة الى ألف و مائتي صفحة باللغة الاسبانية ، و هي الأطروحة.
وهذه لائحة بأسماء الكتب التي ألفتها:
في تاريخ الأندلس:
-        بلاي الرومي أو فتح الأندلس
-         عبد الرحمن الداخل ، أو صقر قريش
-        عبد الرحمن الأوسط
-        عمر بن حفصون أو ثورة المولدين أي المسلمون الذين هم من أصل أسباني
-        الناصر لدين الله ، أول خليفة أموي في الأندلس
-        صبح البشكنسية أو الدولة العامرية (محمد بن أبي عامر)
-        السيد عنترة الاسبان ، أو ملوك الطوائف و قدوم المرابطين الى الأندلس
-        اوراكة ملكة قشتالة
-        ابن مردنيش ، أو ظهور الموحدين
-        الفونسة العاشر الحكيم أو نشوء الدولة النصرية
-        بطره القشتالي والغني بالله الغرناطي
-        ثرية الرومية أو استسلام غرناطة
-        و العرب شاركوا في الاكتشاف أو كريستوف كولمبوس
-        الويل للمغلوبين أو "المورسكيون" أي الاسلام المتنصرون
-        ابن أمية أو ثورة المورسكيين أي المسلمون المتنصرون
-        و الله يرث الأرض أو طرد المورسكيين 
وهو آخر كتاب في تاريخ الأندلس وهي الحقبة التي امتدت من سنة  711 الى 1611 أي تسعماية سنة ، المدة التي قضاها العرب في الأندلس (اسبانيا و البرتغال الحاليتين)
في حوار الحضارات أو نقل التراث العربي الى الغرب :
-        عروق الذهب في مناجم الروم و العرب  أو كل ما أنتجه العرب و الفرس و الروم و الهنود و السريان الى اللغة العربية
-        تعربت الحضارة أو الحضارات هذه وتغربت أي نقل الحضارات أو الثقافات من اللغة العربية الى اللغة اللاتنية و تأثيرها في الغرب  خلال القرون الوسطى
-         تراثنا المفضال تكملة للكتاب السابق وهو فضل العرب على الغرب
-        شرق يعير و غرب يستعير و هو تكملة لتأثير الكتاب الشرقيين العرب على الكتاب الاوروبيين.
و العمل في هذا الموضوع ما زال جاريا" بعون الله."